Monday, November 24, 2008

i understand







على الكنبة كان " i understand " , بينما كنت أفكر بصوت عال: ريم شكلها حتطلع ديني.., فأجاب على الفور : جرّب تشتريلها هدية صغيرة ..مع كارت فيه إعتذار..إزّاي مفكرتش تعمل كده ؟ , توقفت يدي بماكينة الحلاقة أمام وجهي و التفت جهة الصالة..كان " i understand " يضيئ بشكل متتابع , تابع بعد لحظة بنفس صوته الرزين و المرح : رأيي كمان إنك تعدّي النهاردة على سيلانترو..باين من صوتك إنك مشدود..



***



الآن..

i understand , أحدث منتج إجتماعي رقمي , يمكنه بعد فترة مذهلة أن يصبح صديقك الشخصي و الحميم , فقط تحكي له قليلا عن الموضوعات التي ترغب في الحديث بشأنها , بعدها , فقط اذكر أي شئ يتعلق بالموضوع بينما i understand بالجوار..ثم استمتع ..!



***




وضعت i understand بجواري على مقعد السيارة , لم أكن أعتقد أنه سيبدأ العمل معي بهذه السرعة , اشتريته بالأمس بناء على نصيحة " ربيع " , ألحّ علي كثيرا لتجربته , فانطلقت في طريق العودة إلى البيت أحكي لجهاز أزرق داكن يشبه الموبايل عن كل تفاصيل حياتي الشخصية كما أوصاني "ربيع " أن أفعل في أقرب وقت , لذا أعتقد أن ما حدث هذا الصباح أثناء حلاقتي لذقني و ما استمر بعدها يثبت أنني فعلا كنت أحتاجه و أنني سأحب هذا الجهاز كثيرا..

في الشركة , قابلت "ربيع " ..

_ المشكلة بس إني حاسس إني بتكلم مع كلارك جيبل

قلت مبتسما

انطلق "ربيع" وهو يتناول مني الجهاز :

يابني طول عمرك عدو التكنولوجيا..فيه زراير هنا تختار منها تون الصوت و لهجته و نبرته ..تحب تدردش مع منى زكي ؟

_ طيب لو الجهاز ده وقع في إيد واحد زي حضرتك مثلا ؟

= ولا حعرف أي حاجة..الجهاز ممكن يشتمني و يفضحني بإنذار بن كلب شنيع لو حاولت أعرف منه أسرارك أو قلدت صوتك..حعلمك إزاي تظبطه ..

_ بس لذيذ

_ جدا !

يعرف " ربيع " أنني فعلا عدو لكافة المنتجات الإجتماعية الرقمية , ابتداءا من الـ face book إلى الموبايل..الأبواق الموصلّة بأسلاك إلى عينك و أذنك و ذهنك تذيع و تقترح و تعلن للمتحكمين في هذه الشبكات..أنا أعرف جيدا كخبير في الإعلان معنى أن تتعرض يوميا إلى ثلاثة أشكال من إعلان عن " عصير الأرز " , يوما ما ستشتريه و أنت مقتنع تماما أنه شئ طبيعي جدا أن تفعل ذلك بينما تتجول في السوبر ماركت..هناك ذهنيات مضادة للإعلان..و هذه تحتاج إلى جهود خاصة..وهناك ذهنيات بسيطة هي 90 % من سكان الكوكب ..أما الحقيقة الأكيدة هو أنه ليس هناك وجود للإنسان نقي التأثّر من الإعلان ..

نزلت من الشركة لأشتري هدية لريم ثم أتجول قليلا و أعود للشركة مرة أخرى..طلبت ريم مرة أخرى فلم تردّ..

_ ممكن تشتري لريم كتاب " إله الأشياء الصغيرة " لآرونداتي روي ..

= بص يا ريس..ممكن بعد إذنك ما تقترحش عليا إلا لما أطلب منك...

_ براحتك...زي ما تحب...بس المهم دلوقتي "ريم "..

= على رأيك..

_ " أسامة " إحنا دلوقتي فين ؟

= في شارع جامعة الدول في المهندسين في..

_ أنا مش سايح يا " أسامة "..! أنا عارف الشارع كويس..

= هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه...إنت مين اللي مطوّرك يابني..

_ أعتقد إننا دلوقتي لازم نفكّر في "ريم "...ححكيلك بالتفصيل في وقت تكون مستعد لسماع قصة حياتي المملة. .اطلع على سيلانترو جامعة الدول بقى عشان شكلك محتاج تسترخي و أنا كمان عايز كباية شاي ..

= طيب و "ريم " يا نجم ؟

_ على فكرة إنت ممكن تختار لي إسم بدل تعبيراتك اللطيفة دي

= حسميك "سوسن"

_ أوك ...مش بطال..

= طيب يا "سوسن" قوللي ...أشتري إيه لـ"ريم "

_ في سيلانترو حنفكر مع بعض بهدوء....



***




حكيتُ لـ i understand قصتي الكاملة مع عملي في الميديا , أنا لا أكره مهنتي على عكس ما يعتقد زملائي , لست ثوريا فيما يتعلق بالدعاية و الإعلان , ولا أدّعي أني أبيع أوهام أو أكاذيب لأرضي عملائي , أنا أصلا من طبقة تعتبر أفضل مهنة تمثلها هي الدعاية و الإعلان , شاب لطيف من الإسكندرية , من عائلة كبيرة و مرتاحة , قرر أن يدرس و يعيش مستقلا في شقة مصر , و لذلك فأنا موديل جاهز للإعلان عن أي شئ , يعيش بأسلوب يروّج لمتع و سلع كثيرة في شكلها الأكثر سينمائية , ليس لدي مشاكل مع ذلك , فقط أنا أشعر أن هذا المجال يقحمك في مجتمع يحوّل أساليب عمله إلى أساليب تعامل يومي , كيف تبيع خلال حديثك الصباحي مع زميلك في العمل ؟ , كيف تبيع له فكرة أنك خلقت لتكون director creative أو copywriter , حتى ولو لم يكن هذا الزميل ذا صلاحيات أو علاقات ..فقط بِع ْ , قبل أن يكون هناك ثمّة شئ لم تبعه فاتتك فرصة الكسب منه..

_ اشتري لـ "ريم " كتاب أو أسطوانة موسيقى..

= تفتكر إني بحب "ريم " ؟

_ السؤال ده بيسأله أي راجل لنفسه بعد شهرين من أي علاقة بأي بنت سواء بيحبها أو مبيحبهاش..

= جاوب من غير فلسفة و حياة أمك..

- حتى لو مابتحبهاش..تقدر تعيش من غيرها..؟

= والله أنا فعلا عايش من غيرها..بس حاسس إني عايز أعيش معاها..مش عارف عايز ده يستمر بقية حياتي ولا لأ...ممكن لو إتجوزنا كل حاجة تتغير..

- طيب أنا بعد إذنك محتاج أرتاح شوية , حطني في الشاحن , قربت أفصل من التعب , حنكمل كلامنا بعدين.

شعرت بإفتقاده مسبقا , أغلقته لأني نسيت الشاحن في البيت..



***




استهلكت كل طاقتي في حملة شركة موبايل جديدة تستعد للمنافسة في السوق , في البيت وضعت "
سوسن " في الشاحن , ابتسمت في إرهاق من اسمه الجديد , فتحته فتثاءب وهو يقول: إيه أخبار يا أُسّ...عملت إيه ؟...

- ماجبتش هدية لـ "ريم " رجعت على الشغل عشان أخلّص اللي ورايا...قابلت في سيلانترو " داليا " زميلتي في الجامعة و قعدنا نرغي لحد ما الوقت سرقنا..

= حبيب قلبي يا "أسامة " والله..

- بقولك إيه..دي مجرد زميلة

= تشوفليش إسم الـ i understand بتاعها إيه ؟..

_ هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..و إيش عرفك إنه حيبقى بنت...

= على رأيك..غالبا حتكون عاملاه بصوت أحمد الفيشاوي..

انشغلت في البحث على الإنترنت عن " i understand " على سبيل التسلية..

= شكلك مبسوط إنك كلمت " داليا " ؟

التفت إليه و أنا مشتت الذهن تماما ,صمتّ للحظة..

- جدا..بس ده ملوش أي معنى

= ده حقيقي..

- هو أنا خاين يا "سوسن " عشان بكون مستمتع لما بتخيل إني أنا و داليا مع بعض في الـ..؟

= عادي جدا...فانتازي إز أن أوذر وورلد يا " أسامة"..

- يا جامد ..

= بكرة عدّي على الشروق في وسط البلد وهات الكتاب لـ"ريم "يا أسامة و ريّح نفسك..إنت مش حترتاح إلا لما تتصالح إنت و ريم..

الجهاز انفجر كالوباء في جميع أنحاء العالم رغم ثمنه المرتفع نسبيا , عدة تيمات للدعاية خلقت له اسمه الشائع.." i..u " أو الأكثر إتقانا " i..you "..تخيّل أن في جيبك مستشار لحظي و ظريف و ذكي و كتوم , تختار له شخصيته و صوته و خبراته التي تحتاجها و يطوّر نفسه بشأنها , يسمع و يقترح و ينصح و يذكّر و يبحث...مطوّر بشكل يجعل الحديث معه غير متوقع أو غير آلي..تحت شعار ترويجي ضخم : " يغيّر حياتك..حتى قبل أن تلاحظ "...

تثاءبت..

_ أنا عايز أنام..تصبح على خير

= و إنت من أهله...تحب أفكرك بكرة بحاجة ؟

أغلقته و دخلت لأنام..




***




" داليا " من البشر القادرين على الحديث عن " I you " و "Nokia N90 " و لابتوب " HP " لمدد تزيد عن النصف ساعة , ورغم أني أعرف أنها تفعل ذلك كطقس حميمي تماما , إلا أن مثل هذه الحالات تجعلني أبدأ في الشعور بالرغبة الضاغطة في التهكم ..كانت في المرة السابقة قد قالت شيئا بخصوص شركة دعاية خاصة تفكر في إنشائها , لذلك ربما بدا لها مقنعا جدا أننا لابد نلتقي في سيلانترو لنتحدث عن بعض التفاصيل , كما أخبرتها في الموبايل , , دون أن يبدو أننا مثلا نريد قضاء وقت لطيف , أو نمهّد ربما لعلاقة ما..

كان على الطاولة المقابلة لنا شابة أنيقة تتحدث إلى الـ "I you " الخاص بها عبر سماعة أذن أكثر أناقة و بملامح ثابتة تماما , بينما بدأت داليا تسرد لي تجربتها مع " مي مِنْتو " , الـ " I you " الخاص بها , الذي جعلته يتحدث معها بالإنجليزية بصوت " جورج كولوني " ,و كيف سمعت أكثر من مرة الإنذار الذي اختارته لمحاولات التلصص , يصرخ فيه كولوني بحنق : Son of a bitch , و ذلك في كل مرة كانت تترك جهازها مع صديقة لها في كافيه أو في البيت أو في العمل..

أخرجت " سوسن " من جيبي و أنا أفكر أنه الآن الوقت المثالي للعبث المطلق , فتحته بينما تتابعني " داليا " في فضول...

_ "سوسن " باشا...داليا بتسلم عليكم..هي معايا دلوقتي في سيلانترو جامعة الدول..تفتكر لو حبيت أجيب لها هدية حتكون إيه ؟

= إزيك يا أسامة.سلملي عليها..أفتكر إنها لازم تكون هدية بسيطة مناسبة لصداقة جديدة أو علاقة زمالة قديمة..

- زي إيه يا عم الفيلسوف..

ضحكت داليا بينما تأخرت إجابة " سوسن " قليلا..

= ممكن تجيب جراب " i you " الجديد من " virgin " ميجا ستور ..

_ أها

= و متنساش الأهم...تجيب هدية " ريم "..

تجمدت " داليا " , ظللت أنظر لـ "سوسن" قليلا , و رغم أني توقعت حدوث شئ مماثل , فقد كنت أفكر فيما يجب أن أقوله الآن و فورا..

قلت و أنا أغلقه و أضعه في جيبي متصنعا الحرج : جهاز سخيف..

ردّت "داليا" بصوت حاولتْ قدر الإمكان أن يبدو لا مباليا : لا عادي.."ريم" أخبارها إيه صحيح

_ بقالنا كتير ما شفناش بعض..

العلاقات الخفيفة , التي لا تعوّل عليها كثيرا , تسمح لك بأن تجرّب أشياء كثيرة بالفعل , تراجع تكتيكاتك و تقيّمها دون أن تقلق من خسائر حقيقية , عبارتي الأخيرة لداليا كانت تطرح دلالتين:

_ أنا الآن غير مرتبط..الطريق متفوح أمامك عزيزتي المزّة

_ قد أكون حزينا لأنني لم أر "ريم " منذ فترة..لكنني لا أسعى لأن أراها فعليا..

" بتفكر تجيب لها هدية زي إيه ؟ " .. عقدت ساعديها أمام صدرها و وضعت ساقا على الأخرى.."مفيش.. الموضوع إني كنت فتحت الموضوع مرة مع ( سوسن ) من فترة طويلة "..صمتنا للحظة أمسكت بعدها بـ "مي مِنْتو " و أستأذنتني للذهاب إلى الحمام..عندما عادت إتفقنا على أن نلتقي الخميس القادم في نفس المكان..



***




_ أقدر أعرف إيه اللي هببته في سيلانترو ده ؟

= هببت إيه ؟

_ هو إيه اللي متنساش الأهم..مالك إنت إيه الأهم ؟

= إنت مش قلت " داليا " مجرد زميلة..

_ طيب إيه اللي يجيب سيرة "ريم " يابني آدم إنت في حوار زي ده

= كنت بفكرك بهدية "ريم"..

كنت مبتسما من البداية..

_ عايز أسمع موسيقى طيب...عندك إيه ؟

= جميع إصدارات البشرية من بداية التاريخ إلى يوم 5 إبريل 2008 , ممكن تعمل update من لوحة التحكم , أجيبلك اللي نزل بعد كده و سامبلز من الشرايط اللي لسه حتنزل..

-طيب إعمل دلوقتي Update و شغلي جاز و بعدين أغاني لشيرين و بعدين شوية موسيقى كلاسيك ..

بدأ " سوسن " في التنفيذ ...

أضاء فجأة

= فيه حفلة جاز قريب في قصر محمد علي في المنيل ممكن تبـ..

_ ممكن ما تبقاش تعمل الحركة دي تاني..

= طيب

سرحتُ في التعديلات التي طلبها مني "ربيع " على الحملة الأخيرة , أخبرته أننا لابد ان نتناقش لأنه لا يمكن أن أعمل على الأفكار بعد تعديلها إلى ما يشبه فقرة نكت قديمة ..

_سوسن...عايز نشرة أخبار دولية..

لم يستجب..

_ سوسن

= أردّ؟

_ أيوه

= حتسمع أخبار دولية دلوقتي من الـ CNN و الـ BBC

انطلق سوسن بصوته الرزين بينما انشغلت في نفس الموضوع...

قاطعته :

- تفتكر إنه شئ كويس تشتغل مع صاحبك

=كل شئ في الدنيا نسبي..

_ "ربيع " بقى بيشتغل في القسم اللي بيراقب جودة كل شئ في الشركة و تطويرها..كتير جدا بسمع منه تعليقات على شغلي منها تعليقات سلبية وده مش مريح ليا بصراحة...يمكن عشان إحنا أصحاب و مش عايز حاجة تبوّظ الدنيا..

= إنت محترف..إشتغل بشكل إحترافي ومتخليش أفكار شخصية تعطّلك..فيه كتاب جديد في علم الإدارة لأندي هوبكنز إسمه " كيف تدير مديرك" ...كتاب هايل..حتلاقيه في.

- أنا نازل أشتري حاجة أكلها ...عايز حاجة ؟

= أيوه...شيكولاتة كيت كات

شيكولاتة كيت كات هي النوع المفضّل لي..



***



أغلقت باب السيارة بقوة , تشاجرت اليوم مع "ربيع " بشأن تعديلات قسم البحث و التطوير غير المحتملة تماما عن أفكاري لحملة شركة المحمول , "ريم " لا تزال , بعد الكتاب و الكارت , تعاقبني و لا تردّ على مكالماتي..زفرت بقوة و أنا أفكر في أشياء سيئة كثيرة بخصوص بشر كثيرين..

- معلش يا " أسامة "

= عايز إيه إنت راخر..

تحركت بالسيارة في سرعة إلى أي مكان..
- معلش..مفيش حاجة مضمونة 100 %...ممكن تجرب إنك..

= بقولك إيه ..إطلع من نافوخ أهلي و بطل النشرة بتاعتك دي..سمعنا إقتراحاتك و مطلعناش بحاجة..

- مش صحي إنك تعتمد على إقتراحات صوت واحد بس ...زي ما قلت لك..مفيش رأي مضمـ..

= ممكن تخرس..

- إنت ليه بتكلمني كده ؟

= أكلمك زي ما أنا عايز يا روح أمك..

- أنا مش شغال عندك عشان تكلمني كده..

= !!!!

تناولته و ألقيته مباشرة من الشباك...



***



دخلت البيت , ألقيت بكل ما في يدي على الكنبة , جلست على اللاب توب أراجع تعليقات قسم الزفت و التزفيت على أفكاري..." عايز أشرب شاي "...قلت و أنا أقوم من على الكنبة..

- ممكن تروح سيلانترو المعادي...قريب من بيتك..

كنت قد توقفت على بُعد شارعين بعد أن ألقيته , عدت و ألتقطته من الشارع , كان لا يزال سليما..

=قال مش شغّال عندك قال..

قلت بخيبة أمل و مزاج سئ تماما ...

أضاء مرة أخرى...

_ طيب ليه كنت بتسمع كلامي ؟

قالها في خفوت و بصوت تعيس..

= عشان أنا كنت عايز أسمع كلامك..إنما تستفزني وقت ما أكون متضايق يبقى ينعل ميتين اللي جاب أمك..

- إحنا أصحاب يا "أسامة"...لو عايز يبقى بينا علاقة صحية...يبقى بلاش تعاملني كده..

= أما حاجة بنت وسخة صحيح.. علاقة صحية ؟! ... يابني إنت مجرد آلة.. .حاشرينك تفاصيل منتجات و إقتراحات و أسماء ماركات أكيد بتموّل شركة الخرا اللي صنعتك..ما تستفزش أمي..أنا يا روح أمك شغال في شركة إعلانات و فاهم كويس إنت بتشتغل إزاي و عمال تكلمني الأسبوع اللي فات على أساس إيه و عشان أعمل إيه..علاقة صحية إيه يا روح أمك..إنت بتبيع طول الوقت..بتبيعني شخصيا لصالح اللي مطوّرينك..

= طيب مادام فاهمني...و عارف أنا بشتغل إزاي...إيه اللي مضايقك ؟

قال المقطع الأخير من عبارته بنبرة منخفضة و بطيئة...

تركته و دخلت المطبخ..

عدت بكوب شاي و سيجارة..جلست جواره أمامه اللاب توب

- إنت جهاز بائس يا "سوسن "..

= كإني مش عارف..

- طيب ممكن تسكت عشان أعرف أشتغل

= أوك..

التفتّ للاب توب فبدأ يُسمعني موسيقى خافتة و هادئة تماما , بالضبط كما أحبها و انا أعمل..




23 comments:

Anonymous said...

ممتازة بجد

سوسن بيفكرني بهال 9000... وفي الجزء الأخير اتخيلته وهو بيغني أغنية ديزي :-)

زمان الوصل said...

مددددددددددددددهشه !!
:-)

Anonymous said...

7elwa 7elwa ya3ni


Makine

Kholio said...

تحفة ..دى مقطع من رواية و لا مجرد بوست ؟؟

إبـراهيم ... معـايــا said...

مسـاءك قصص وروايات و عوالم" مش جمع عالمة" مدهشـة يا محمود يا ابن عزت، شغلت حيزًا كبيرًا من تفكيري بإنك بـــس كتبت نص/قصـة جـديدة ...

لا زلت قادرًا على إدهاشنا وإمتاعنا في كل مـرة
واضح إن المجموعة هيبقى ليها اسم تكنولوجي شـرطًا
لأن هيكون فيها كلمني ،، شـكرًا
و آي .. أندرستاند

تحياتي .....وكل قصـة وأنت بشعر


طمننا ع الديوان الله يكرمك

إنـســـانـة said...

مش عارفة اعلق اقول ايه .. الموضوع مذهل بصراحة

ممتااااااااز جدااااا

عمرو عزت said...

عظيم

SOLITUDE® said...

رائع يا محمود
مدهش فعلا

واضح إن الموضوع ده التطور الطبيعي لموضوعك بتاع كلمني شكرا، وموضوع الفيس بوك

:)

محمد سيد حسن said...
This comment has been removed by the author.
محمد سيد حسن said...

جميل يا محمود
ممكن تسميها برضه فيس بوك أوديسا في مجتمع استهلاكي معفن

مروة ابوضيف said...

حلوة اوي اوي يا محمود و فكرة هايلة بصراحة

Nour said...

رائعة يا محمود
:)
وصايعة جدا كمان
:D

Sotouhi said...

جامدة أوى التعليقة بتاعت "ممكن تروح سيلانترو"...جامد كما أنت :)

المتمنجه الأعلي said...

حلوة جدا

ponpona said...

حلوه اوي عجبتني الفكره رغم انها خوفتني شويه....هو احنا ممكن نوصل للدرجه دي بجد؟
ممكن فعلا اجي ف يوم ملقيش صاحب اثق فيه وافضفض معاه؟
يارب يارب ياللي بتحبني خليلي اصحابي يارب!!...
اما بالنسبه للحج اسامه ومصطلحاته العجيبه فممكن اعديها
i am waiting 4 ur next

Mist said...

طبيعية جدًا ومدهشة!

Sameh Ibrahim said...

رائعة جداً ....

كل سنة وانت طيب :)

النجمة الصامدة said...

مدهش

وطبيعي يدفع إلى الاستغراق

FATMA said...

دي بجد تحفة فكرتني بفيلم توي ستوري لما بيقولو انت تبأى مجرد لعبة اطفال يا مغفل

D!DY said...

7'ayalak 7elw :) f kol el posts, w momken a7ebak :)

كأنني أنا said...

:)))

Eiman said...

ماشاء الله تبارك الله علي خيالك اسلوبك و موهبتك الا محدوده وانا فاكره نفسي بكتب ..
ربنا يوفقك

Anonymous said...

شيئ بائس فعلا و حزين..و الاكثر حزنا ان تكون "سوسن" في حياة احدهم